top of page
  • سياق

تشكيل: استخدام اللغة في مجموعة «أنا أكون» للفنانة السعودية منال الضويان

سارت للفنون - فوز الجميل


اشتهرت الفنانة السعودية منال الضويان بأعمالها التي تستكشف التحديات التي كانت تواجه المرأة في المملكة. ومن ذلك مجموعتها «I AM»، وهي سلسلة من الصور الفوتوغرافية باللونين الأبيض والأسود، والممتزجةً باللغة التي تترجم قوة المرأة السعودية ومرونتها؛ إذ تُظهر الصور مواطنات في مجموعة متنوعة من الأدوار المهنية، وكل صورة مُرفقة ببيان يتحدث عن هويتها.


أُنشئت مجموعة I AM Collection في عام 2005، عندما كانت نسبة النساء السعوديات في التوظيف الرسمي ما تزال قليلة مقارنة بالرجل. اليوم، ارتفعت النسبة بحسب الإحصاءات، لكن ما تزال ثمة تحديات رئيسة تواجهها المرأة، تشكل رافدًا مستمرًا للفن والإبداع.

لوحة أنا متعلمة – ٢٠٠٥

واجهت أعمال الضويان تلك التحديات عبر اجتراحها للفن الممزوج باللغة، وتكثيف الواقع الممزوج بالأحلام. هذه المجموعة، التي تصور المرأة السعودية كامرأة مهنية قوية ومستقلة، لا تخشى تأكيد نفسها أو تحدي الأوضاع. إنها بيان قوي حول أهمية حقوق المرأة، وتذكير بأن المرأة قادرة على تحقيق أي شيء تؤمن به، أو تحلم به، أو حتى يخطر ببالها، وبغض النظر عن عمرها أو وضعها أو خلفيتها، فالنساء في هذه المجموعة يتنوعن بين الطبيبات، والمحاميات، والعالمات، والمهندسات، والأمهات والبنات والأخوات أيضًا.


يخلق استخدام التصوير الفوتوغرافي بالأبيض والأسود إحساسًا عميقًا بالواقعية، وربطًا ما بين الحاضر والماضي، حيث تصور النساء في حياتهن اليومية، وكيف يعملن بجدّ، ليُحدثن فرقًا في العالم. من جهة أخرى، يُعدّ استخدام اللغة كأداة في مجموعة «I AM» أمرًا مهمًا؛ فهنالك العبارات التي تصاحب كل صورة، وهي ليست مجرد تسميات توضيحية لمهنهنّ؛ بل إنها تصريحات قوية وواضحة للهوية، تؤكدّ على حقهن في أن يُنظر إليهن، وأن يُسمعن ويُحترمن.


نلاحظ أيضًا أنّ اللغة المستخدمة في مجموعة I AM بسيطة ومباشرة؛ فلا تستخدم النساء في الصور المصطلحات المعقدة أو اللغة الرمادية. إنهن ببساطة يذكرن من هنّ وماذا يفعلن، وهذه البساطة تجعل الصور أكثر قوة وقابلة للتقبل، إلى الجانب الفني بالطبع. نلاحظ أيضًا تأثير استخدام منال الضويان لضمائر المتكلم، فلا تتحدث الصور عن النساء بصيغة الغائب، إنما يتحدث النساء عن أنفسهنّ بصيغة المتكلم؛ وهذا يخلق إحساسًا بقوة الحضور والقدرة على المباشرة في التواصل مع كل ما هو محيط.


أخيرًا، يمكننا القول بشكل عام إن الفنّ لغة بصرية تترجم الكثير من المعاني، وإن توظيف اللغة في عمل فنيّ كمجموعة I AM كان بمثابة أداة قوية استعانت بها الفنانة لتحدي الصور النمطية عن المرأة آنذاك.



لوحة أنا عالمة كمبيوتر – ٢٠٠٥

الفنانة السعودية منال الضويان فنّانة متخصصة في تحليل وفهم التحولات الثقافية والاجتماعية في المملكة. وهي تحمل درجتي ماجستير في تحليل وتصميم النظم، والفن المعاصر. تعكف منال على استكشاف التقاليد الجندرية التي تؤثر في وضع المرأة في السعودية من خلال تقنيات فنية متعددة، تتضمن التصوير، والنيون والنحت. تركز أعمالها على تجاربها الشخصية، وتجسد أيضًا التوترات بين التقاليد والحداثة. عُرضت أعمال منال في معارض محلية وعالمية وتم اقتناء بعضها في متاحف عالمية.

 

هيئة التحرير

رئيس التحرير

د. إبراهيم الفريح

مديرة التحرير

أ. سمر المزيد

أعضاء هيئة التحرير

د. إبراهيم المرحبي | د. رانية العرضاوي | د. سماهر الضامن | أ. د. علاء الغامدي

الهيئة الاستشارية

أ. د. سعد البازعي |  د. هيفاء الفيصل | د. حاتم الزهراني | د. أحمد العطوي 

تصميم ودعم تقني

أ. إبراهيم الثاني


للتواصل والمساهمة في النشرة

syaq@scl.sa



٣٧ مشاهدة

أحدث منشورات

نص: نهايةُ القارّة

روبنسون جيفرز [2] ترجمة: شريف بقنه* لحظةُ الاعتدالِ الشمسيِّ عندما تختبئُ الأرضُ في المطرِ الأخيرِ، تُزيّنُ الدنيا بزهورِ الخشخاشِ المبلّلةِ وتنتظرُ الرَّبيعَ، يتورّمُ المحيطُ بعدَ عاصفةٍ بعيدةٍ، ويغم

الضفة الأخرى: المترجمون هم الجسور التي تربط بين البشر والحضارات. - حوار مع محمد عبدالقيوم

د. محمد شفيق الإسلام ترجمة: د. محمد البركاتي* في مقابلة ثرية بالنقاشات النقدية والترجمة الأدبية أجراها الدكتور محمد شفيق الإسلام، الأستاذ في قسم اللغة الإنجليزية بجامعة شاه جلال للعلوم والتكنولوجيا،

Comments


bottom of page